رئيس التحرير: أيمن بدرة
ابطال وبطولات

السماسرة ووكلاء الاعبين والعمولات قضت علي الكشافين

اختفــي عبده البـقال فضاعت المواهب وتاة الحـريفة


   تحقيق: محمد الشحات
2/4/2019 11:22:55 AM

وزارة الرياضة تعيد دور الكشاف من أجل 1000 محترف
هم أصحاب عيون ثاقبة، وقادرون علي الحكم الفني الدقيق علي لاعب الكرة،  رغم أن اللاعب يكون في سن مبكرة، وبعضهم لم  تكن موهبته قد اكتملت، الا أن أعين كشافي المواهب الكروية، استطاعت بما يمتلكون من مواهب أيضا التنبؤ لهذا اللاعب بمستقبل كروي، وقد صدقت عين الكشاف، وقدم هؤلاء الكشافون الكثير من  المواهب الكروية التي ملأت السمع والبصر في ملاعبنا المصرية، ولنا أن نعلم أن أفضل وأعظم لاعب انجبته ملاعب الكرة المصرية محمود الخطيب بيبو هوأحد اكتشافات كشافي المواهب.
  الكشاف هو في بداية الأمر عاشق  لكرة القدم، فقد يكون مارسها ولم يحقق فيها أو يتحقق ويصبح لاعبا مشهورا أومعروفا، أو لاعبا لأحد الأندية، وقد  يكون قد تحقق وبعد  اعتزله، علي نفسه أن يجول هنا وهناك للبحث عن مواهب كروية، وقد قدم الكشافون للكرة المصرية الكثير من المواهب، ومع الاختفاء التدريجي لهؤلاء الكشافين، وتراجع دورهم، وانتشار الاكاديمات الكروية، وقطاعات الناشئين في الأندية تراجع دور الكشاف، بل تقلص، وما زاد من تقلص هذا الدور، هو أن معظم الأندية أصبحت تبحث عن اللاعب الذي حقق نفسه، ولاتريد أن تتعب معه وتعمل عليصقل موهبته الكروية، فسعت إلي اقتناص اللاعب الجاهز.
 الأندية قتلت الكشافين
 تفننت الأندية في تقليص دور الكشافين، وتجاهلهم حتي لو استطاع هذا الكشاف الإتيان بموهبة كروية فذه، فتتم عملية تعامل غير جيدة، وفي النهاية كان يحصل الكشاف علي بضع  جنيهات، حيث تفضل الأندية التعامل مع وكلاء اللاعبين، حيث العمولات بألوف الجنيهات، والتي تشهد الكثير من الأمور من تحت التربيزات، وتكثر فيها العمولات، فأحترم عدد كبير من  هؤلاء الكشافين أنفسهم وتركوا الجمل بما حمل فتناقصت المواهب الكروية، ولم نعد نري، إلا الأسماء المتداولة، خاصة مع اختفاء لعب الكرة في الشوارع وفي الساحات الشعبية، وأغلقت الأندية ومراكز الشباب علي أعضائها، فضاعت الكثير من المواهب الكروية التي لم تعد العين الخبيرة التي تكشف المواهب.
 وقد وصل الأمر إلي أن الكشاف كان عنصرا مهما من عناصر الاجهزة الفنية، وبينه وبين المدير الفني لفريق الكرة علاقة خاصة،
دور  جديد
 وبخبرته الرياضية فيالادارة أدرك الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة أهمية دورالكشافين في اكتشاف المواهب الكروية، فجاءت مبادرة مشروع الــ 1000 محترف، حيث سيعتمد هذا المشروع علي عيون عدد من  خبرات كرة القدم للكشف عن تلك المواهب الكروية، وبذلك يعودمن جدبد دور الكشاف ولكن بشكل عصري، ومن الممكن أن يحقق هذا المشروع فوائد  كثيرة، إذا ماخرج عن إطار الروتين الحكومي، ووضع الآليات التي تساهم في إنجاحه وقد يكون في تشكيل لجان للإشراف علي المشروع، لوضع الأسس السليمة للاختيار.

روشتة علي أبو جريشة
 يوضح نجم الكرة المصرية وفاكهتها علي أبو جريشة دور ووظيفة الكشاف والعمل الذي يقوم به بأن الكشاف في البداية يشاهد اللاعب صاحب الموهبة ويقدمه محبه للنادي بدون مقابل، أو الحصول علي مبلغ بدل انتقال، الاسماعيلي اعتمد لسنوات علي هؤلاء الكشافين، وكان للاسماعيلي عيون في كل محافظات مصر: الغربية والقاهرة والجيزة والفيوم وخاصة محافظات الصعيد التي كانت مصدرا أساسيا للإسماعيلي وقدمت تلك العيون الفاحصة للإسماعيلي لاعبين كثر منهم حمام إبراهيم ، سيد معوض، أحمد حسن، عماد النحاس، الحارس محمد فتحي بالإضافة إلي الثنائي أحمد فتحي ومحمدعبد الله من بنها وشريف عبد الفضيل من دمنهور  ويضيف أبو جريشة:  ولم يقتصر الأمر علي هؤلاء الكشافين بل سعي الاسماعيلي
من خلال قيام مجموعة كبيرة  من المدربين بقطاع الناشئين بجولات في المحافظات لانتقاء العناصر المميزة والتي تمتلك الموهبة الجيدة، وساهموا بالفعل في تقديم عدد لابأس به من المواهب الكروية.

 أشهرهم البقال
 ويعد عبد المنعم حسن الملقب بــ »‬عبده البقال» هو أشهر الكشافين في الكرة المصرية،  فلقد كان  يمتلك عينا  خبيرة، واللاعب الذي يقتنع به البقال، فلقد فتح له بابا من السماء، حيث ظل علي مدي أكثر من أربعين سنة يقدم للقلعة الحمراء الموهبة تلو الموهبة، ولو عملت حصرا بأسماء النجوم الذين اكتشفهم البقال فهي قائمة طويلة وعريضة، وفي اجيال مختلفة في الأهلي، حيث  تضم هذه القائمة: رفعت الفناجيلي مهندس خط الوسط وأحمد مكاوي والشيخ طه إسماعيل وعلي زيوار وميمي الشربيني ومختار مختار وربيع ياسين وعبد العزيز عبد الشافي ومروان كنفاني وفؤاد أبو غيدة ومحمد عامر ، إلا أن محمود الخطيب بيبو يعد من أشهر النجوم الذين أكتشفهم البقال بالاضافة إلي ثابت البطل، وقائمة اللاعبين الذي اكتشفهم البقال بالإضافة إلي ثابت البطل، وقائمة اللاعبين الذين اكتشفهم البقال مع الاهلي طويلة.

مكتشف حسن حمدي
 لم يكن فقط عبده البقال هو مكتشف النجوم بالأهلي، بل قاسمه في تلك الاكتشافات طه الطوخي أحد نجوم الاهلي السابقين، وإن  تميز الطوخي عن البقال بأن الطوخي يعد شيخ المدربين، ومن أشهر من أكتشفهم الطوخي كان حسن حمدي وزير الدفاع ورئيس الأهلي السابق وهناك فتحي نصير نجم الأهلي السابق والذي قدم للأهلي وأكتشف أيضا العديد من المواهب الكروية أبرزهم أحمد شوبير وحسام البدري ومجدي عبد الغني ومحمد حشيش ومختار مختار ومحمد سعد وعلاء ميهوب والراحل ثابت البطل ووحش أفريقيا إكرامي وماهر همام وغيرهم. كما كان أحمد عبدالباقي صخرة دفاعات الأهلي والذي كانت من بين هواياته إلي جانب التدريب اكتشاف المواهب الكروية وتقديمها للاهلي حيث اكتشف: سيد عبد الحفيظ ومحمد فاروق وأحمد عبد الظاهر وأمير عبد الحميد وأحمد بلال وسامي قمصان وأسامة حسن ووليد صلاح الدين وهادي خشبة وغيرهم.

زيزو ورمضان صبحي
 ومن بين نجوم الكرة في الاهلي الذين يعشقون اكتشاف المواهب الكروية عبد العزيزعبد الشافي زيزو، فلقد ساهمت عينه الخبيرة في اكتشاف العديد من المواهب الكروية التي حلقت عاليا في سماء الكرة المصرية أمثال: رمضان صبحي وتريزيجيه ومحمد هاني ورامي ربيعة

حكاية البطل
 ويروي الناقد الرياضي وحارس مرمي الأهلي السابق، عصام عبد المنعم، في أحد مقالاته في جريدة  الأهرام، قصة انضمام ثابت البطل للأهلي قائلا: »‬في منتصف السبعينيات أحضر لي المرحوم عبده البقال كشاف الأهلي، شابا يلعب في مركز حراسة المرمي من أبناء الحوامدية، لاختباره، وكان وقتها دون العشرين عاما، وكانت موهبته واضحة وشخصيته الصلبة والشجاعة تكمل مقومات حارس المرمي الجيد، وقلت رأيي فيه للبقال، والذي أكمل  اجراءات انضمامه للأهلي فورا.. ولم ينس الكشاف الأسطوري، أن ينقل للشاب الصعيدي ثابت البطل قولي عنه أنه: فلاح لكن بعد الصنفرة سوف يصبح حارس مرمي الأهلي ومصر الأول لسنوات طويلة قادمة! وصدقت التوقعات وكان البطل أحد  رموز هذا المركز في مصر لسنوات امتدت حتي بلغ 38 عاما في الملاعب

  إمام محمدين يستكشف في عرب الحصن
 وإذا كان عبده البقال يعد من أشهر الكشافين في تاريخ الكرة المصرية فإن   إمام محمدين  يعد هو الآخر واحدا من أشهر هؤلاء الكشافين، والذي استطاع أن يكتشف العديد من المواهب الكروية والتي قام بضمها إلي نادي إنبي حيث اكتشف أحمد المحمدي من غزل المحلة وعمرو زكي من المنصورة، ومحمد الشامي من طلخا، وصالح جمعة وكهربا وأكرم توفيق وصلاح محسن الذي كان لوقت قريب أغني صفقة في الدوري المصري عند انتقالة للأهلي، حيث نجح فيضمه من فريق عرب  الحصن بعد رؤيته له وتنبأ له بمستقبل باهر، وقد كان هناك كشافون في كل الأندية
ولم يقتصر الكشافون علي النادي الأهليفقط، بل ظهرت مجموعة كبيرة من الكشافين في مختلف الأندية المصرية كانوا يملكون العين الصائبة والفاحصة ومن بين هؤلاء كان أحمدشعراوي المدير الفني السابق لبلدية  المحلة، والذي مارس اكتشاف المواهبة الكروية بحب شديد ومزاج عال حيث
 أكتشف محمد عمارة نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق وأحمد فاروق نجم بلدية  المحلة السابق

 مكتشفو النجوم في الزمالك
 ولم يكن الزمالك ببعيد عن اكتشاف النجوم،فلقد مارس  نجم الكرة الزملكاوي هواية اكتشاف المواهب الكروية، ومن بينهم كان نجم الكرة الزملكاوي وحيد كامل والذي تخرج العديد من النجوم علي يديه أمثال: مدحت عبد الهادي وأيمن يونس وإسماعيل يوسف وحازم  إمام وشيكا بالا وخالد الغندور وعبد الواحد السيد وأحمد  حسام ميدو وغيرهم من لاعبي الزمالك الذين تألقوا بالملاعب

الكلمات المتعلقة :