رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

فعلاً سوبر

نقطة نظام

أيمن بدرة

8/27/2018 4:47:29 AM

الأجواء مثالية.. المنافسة الكروية حقيقية.. المشاعر الأخوية علي أرقي ما يكون.. الكثير من الجوانب الإيجابية خرجت بها مباراة السوبر الإماراتي في مصر.
كان النجاح شبه مضمون منذ البداية لأن القاعدة التي بني عليها المصريون والإماراتيون علاقاتهم علي مدي عقود هي المحبة والاحترام والعطاء المتبادل.. وكان ما شهدته لوحة السوبر من لمحات فنية وإنسانية راقية جزءاً من ميراث الخير الذي تركه الراحل العظيم الشيخ زايد بن سلطان.. والذي أوصي أبناءه بأن يكون لمصر مكانتها في قلوبهم.. وهم للوصية الغالية حافظون ومتمسكون.. ومن ذا الذي يمكن أن ينسي أو يتأخر عن وصية حكيم العرب من الشعب الإماراتي.. وله علي كل منهم أياد بيضاء فما بالنا بالأبناء وهم الآن قادة الدولة العربية الراقية.. والمتقدمة والمساندة للشقيقة الكبري مصر.
> > >
إذا تحدثنا عن متانة العلاقات والمواقف المشتركة بين الشعبين المصري والإماراتي فالأمر يحتاج إلي مجلدات يمكن أن يحكي كل منا حكايات عن مدي الود والمحبة والعلاقة الطيبة التي تربطه بأخوته في الإمارات.
> > >
أما إذا تحدثنا عن قيمة مصر في نفس كل إماراتي فإنها تتجلي في المواقف التي تتخذها القيادة الإماراتية علي رأسها الشيخ خليفة بن زايد والشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد وكل قادة الإمارات وممثليها في كل المجالات وكل الأوقات لأنها قائمة علي ثوابت لا تتزعزع.
> > >
وفي هذه المناسبة الكروية كانت هناك أكثر من فاعالية تزين المباراة التي جرت بين العين والوحدة، فبعيداً عن اللقاء وحلاوته والمنافسة القوية التي تظهر مدي تقدم الكرة الإماراتية فإن النجاح الأكبر في أن جعلت الجهات المنظمة هذه المباراة عيداً للكرة في نفوس الآلاف من المصريين الذين تجمعوا في المدرجات شباباً وشابات وعائلات كلهم في أجواء رياضية محترمة واحتفالية نادراً ما تعيشها الجماهير المصرية منذ مؤامرة يناير الصهيونية التي استهدفت وحدة الشعب المصري وحاولت غرس الكراهية حتي في قلوب الجماهير الكروية.. أمضي المصريون والإماراتيون سهرة في مدرجات ستاد 30 يونيو كانت من أيام الزمن الجميل قبل أن تتلوث المدرجات بالأولتراس.
> > >
وقبل المباراة كان الاحتفال بعدد من النقاد الرياضيين المصريين الذين أثروا العمل الصحفي في الإمارات علي مدي سنوات طوال.. وهي لمسة جميلة تركت في نفوس الـ15 ناقداً الذين شملهم التكريم الكثير من التقدير وتأكيداً علي أن أبناء الإمارات لا ينسون من شاركوهم في نهضة البلاد الراقية.
كما كان لإطلاق موسوعة الرياضة في فكر زايد التي أعدها وصاغها الإعلامي الرياضي الإماراتي الشهير محمد الجوكر من العلامات التاريخية في مشوار الرياضة العربية حيث جسد الكثير من الأحداث التي أثرت حياة الرياضيين المصريين والإماراتيين علي مدي سنين ليبقي البلدان في كل المواقف علي قلب رجل واحد.

عدد المشاهدات 234

الكلمات الدالة :