رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

نقطة نظام

لا تستسلم يا سيادة الوزير

بقلم : أيمن بدرة

7/29/2018 12:43:52 PM

ابتلينا منذ سنوات بمجموعات من مقاولي الهدم.. تجار الإحباط.. لا يريدون لمصر أن يعلو فيها جدار أو ترفع لها هامة.. كل عملهم تحطيم المعنويات والترويج للموبقات والاستهانة بأي إنجازات والسخرية من الرموز حتي يشيعوا الشعور بالدونية .. وهو الخطر الأكبر علي مصر الذي يستخدم الشائعات والأكاذيب والمقارنات الوهمية الواهية وتقاومة الدولة المصرية بالتوعية في حرب إعلامية قوية.
> > >
كانت مصر قد أضاءت الأمل في التقدم للمنافسة علي استضافة بطولة كأس العالم 2030 حلم كبير ويحتاج لجهود هائلة وهو أمل ربما يكون بعيد المنال، ولكن هل معني ذلك أن نستسلم ولا نعمل ولا نتقدم لكي نرفع من درجات طموح الشباب الذي يضع حلم استضافة المونديال أمامه ويجتهد ليقترب منه تحت مظلة الدولة التي أعلنت عبر برنامج وزارة الشباب والرياضة أن من خطتها المستقبلية تنظيم مونديال 2030.
> > >
والاقتراب من هذا الحلم يعني البدء في تهيئة البنية التحتية بإضافة عدد من الاستادات يعمل علي تصميمها وإنشائها أبناء هذا الشعب ويتولي إدارتها وصيانتها شباب مصريين.
ويعني أيضاً استكمال وتطوير وإنشاء العديد من المنشآت التي يتطلبها استضافة هذا الحدث العالمي.
> > >
الصديق الغالي الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة لا ترهبك دعاوي الإحباط تمسك بالحلم.. ارفع رايات الأمل.. لا تلتفت لمقاولي الهدم.. من يقول لك: هو احنا بنعرف ننظم مباريات بجماهير في الدوري.. قل لهم سيعود الجمهور للمدرجات في المسابقة المحلية ولكن لا تنسي أن مباراة المنتخب مع الكونغو في التأهل للمونديال حضرها أكثر من 80 ألف متفرج ولم تحدث مشكلة واحدة.
> > >
استضافة المونديال حلم أمة.. لقد عملت المغرب الشقيق طوال أكثر من 30 عاماً للحصول علي هذا الشرف ولم يتحقق، ومع ذلك لم يفقد المسئولون في المغرب ولا الشعب المغربي الأمل.. كل مرة ينافسون بشرف ولا يلتفتون لمن يشيعون الإحباط.. نحتاج للعمل علي الاقتراب من تحقيق هذا الحلم بالمشروعات العملاقة.
> > >
أول مرة
اليوم وحضراتكم تقلبون صفحات هذا العدد يكون الدوري العام المصري علي وشك الانطلاق في الموسم الكروي رقم 60 وهو موسم يشهد ظواهر غريبة إيجابية وسلبية ربما تحدث لأول مرة في تاريخ الكرة المصرية.
لأول مرة سيشارك في الدوري نادي بتمويل سعودي.. ولأول مرة ستكون هناك قناة لنادي غير الأهلي.. ولأول مرة يعمل في قناة هذا النادي مدربين حاليين لأندية تنافس النادي صاحب القناة.. ولأول مرة ترفع صفقات اللاعبين في نادي غير الأهلي والزمالك إلي عشرات الملايين.. ولأول مرة بعد عدة مواسم عجاف يعود الجمهور تدريجياً للمدرجات في خطوة تمثل البداية لمرحلة الانطلاق لإعادة الحياة للمدرجات.
لأول مرة نلعب الدوري بعد كأس العالم الذي شاركنا فيه وعدنا محبطين في أداء مخيب للآمال.
نحن أمام دوري جديد يحتاج إلي دراسة دقيقة جداً وحسابات كثيرة معقدة حتي لا تحدث أزمات تطيح بكل الآمال والأحلام وتفتح الباب لتجار الإحباط ومقاولي الهدم.

عدد المشاهدات 316

الكلمات الدالة :