رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

الاستهداف لـ«هبة الله»

نقطة نظـام

4/29/2018 8:52:38 AM

في العدد الماضي حذرت من استهداف »‬هبة الله» لمصر والمصريين في الرياضة النجم محمد صلاح.. ومحاولة التشويش والتشويه المعنوي من المترصدين بمصر والمصريين.. بدأت الحرب الإعلامية والنفسية علي النجم الأسطوري.
كانت تويتة وزير دفاع الكيان الصهيوني عن صلاح من بين أساليب الشوشرة علي النجم المصري الوطني المتألق، والسخافة والوقاحة بما نشر عن حرمه في الصورة التي كانت إلي جواره في السيارة وأنها حزينة وغيرها من محاولة استظراف لكنها ليست بريئة.
> > >
وكانت محاولة مجلة ماركا الإسبانية الادعاء بأن محمد أبوتريكة المقيم في قطر الآن والذي أثيرت حوله الكثير من الاتهامات محل التحقيقات بأنه وراء تألق صلاح وأنه يقدم نصائحه الدائمة وأن النجم الأسطوري يتصل بأبوتريكة في قطر لكي يستشيره بصورة دائمة هو أيضاً من قبيل الاستهداف لربط من كان يوماً نجماً لامعاً ولكنه اختار الانحياز لفصيل مرفوض من الأغلبية الساحقة من المصريين واختار أن يغادر بلده إلي دولة تمول الإرهاب وتناصب العداء لشعب مصر.
> > >
أما محمد صلاح فقد ارتبط بأرضه وأهله ولم يترك فرصة لمساعدة مصر في أي أمر إلا وسارع بتلبية نداء وطنه حتي أسرته رفضت أن تسجل مع القناة القطرية الداعمة للكيانات الإرهابية التي يعمل فيها النجم السابق محمد أبوتريكة والذي لايزال علي قائمة المتهمين في قضية تمس الوطنية.
> > >
حذرنا ولانزال نحذر من أن استهداف »‬هبة الله لمصر» من مخططات الجماعات الصهيونية لتحطيم كل ما يرفع الروح المعنوية للمصريين ويكون نموذجاً للعرب والمسلمين الحقيقيين.. فبعد كل ما فعله النجم الأسطوري من ترسيخ صورة الإسلام الصحيح وليست الصورة المشوهة التي صنعتها الصهيونية بإنشاء ودعم جماعة الإخوان الإرهابية من أكثر من 90 عاماً لابد أن صلاح سيواجه حملات ومنغصات فالله تعالي يحفظه ويبعد عنه وعنا أفعال المجرمين.
> > >
فوز الزمالك علي الأهلي كان وقفة منطقية لابد منها لصالح الكرة المصرية بصفة عامة، فالحالة التي كان عليها لاعبو الأهلي في هذه المباراة كانت تستدعي صدمة تعيد الفريق إلي الواقع الكروي الذي يجعل التعالي مقبرة لأي بطل.
كما كانت مهمة للزمالك ليعرف أن لديه مقومات يمكن إذا توافرت لها بعض الأجواء الفنية المناسبة والارتباط بالنادي وليس بأشخاص سواء كانوا مسئولين أو مدربين أو التفكير في الملايين من الجنيهات يجعل الانتصارات ممكنة.
فوز كان الزمالك يحتاجه وأيضاً الأهلي، وجاء في وقته.
> > >
حسام غالي.. ستبقي غالياً.. يوم 11 مايو 2018 سيكون موعد البداية الجديدة لنجم ننتظره ليكون علي قمة الكوادر الإدارية في القلعة الحمراء.

عدد المشاهدات 816

الكلمات الدالة :