رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

حرية» الأراجوزات« .. ورؤوس المؤامرات

نقطة نظام

4/9/2018 10:41:37 AM

كلمني عن الحرية التي تريدها.. وقل لي أوصاف الحرية التي تردد اسمها وانت أول من يغتال معناها ومضمونها بكل الجرائم التي ترتكبها.
هل تعرف يابني أنك قد أصبحت مجرد دمية "أراجوز" في يد من سلمته أمرك يتلاعب بك كما يشاء ويجعلك تقفز في الهواء وترقص وتلطم كما يريد بإشارة منه!؟ 

هل تعرف يابني أنك بقبول الانضمام لمجموعات الألتراس قد أصبحت مسلوب الإرادة يحركك من يسمون أنفسهم "الكابوهات" وأنت لا تملك أن تعبر عن مشاعرك بحرية لأنك مرهون بإشارة من سلمت له أمرك.
حرية الغابة
أي حرية تلك التي تعتدي علي حرية الآخرين من التواجد في الاستادات وحضور المباريات.. اذا كنت  تتصور ان الحرية ان تقتحم الأسوار وتحتل المدرجات وتتجاوز في الهتافات وتخرب كل ما تقع عليه عينيك، وتحطم منشآت دفعنا فيها كشعب مئات الملايين..
اذن حرية الملايين من غير مجموعتكم ان يحضروا المباريات آمنين ولكي يحصلوا علي حريتهم هذه لابد ان يلجأوا إلي القانون الذي يعطيهم حقهم في ان يكونوا مطمئنين وهم يشجعون أنديتهم.. وإلا إذا لم يكن هناك قانون يحمي المواطنين من المعتدين فإن كل مواطن سيحمي نفسه بنفسه وتصبح الدنيا غابة.
دماء أبرياء
تلك الغابة التي دفعنا فيها ثمناً غالياً بأرواح 72 من الشباب الذين فقدوا حياتهم وتحطمت قلوب أمهاتهم وآبائهم لأنك باسم الحرية اشعلت حرباً في المدرجات بين قادة هذه المجموعات لأهداف تأمرية تدميرية لروابط الأمة المصرية.

أمك وأختك
أين كانت الحرية وانت تحاول اقتحام ستاد الدفاع الجوي يوم مباراة الزمالك مع إنبي وتدهس العشرات؟! وأين الحرية وانت تقتحم مقرات النادي الأهلي في الجزيرة في مدينة نصروترعب الأطفال والسيدات الجالسين ؟! آليس من الحرية أيضاً أن يدافعوا عن آمنهم وتصبح الاعتداءات متبادلة سمة هذا المجتمع فلا تجد امك أو أخوك أو أختك مكاناً آمناً يقضون فيه اوقاتهم أو شارعاً يسيرون فيه وقد جعلتم الاعتداءات حرية والتجاوزات اللفظية إبداع فهل اذا مارس غيركم حريته وقرر ان يواجه تحطيم منشأته بردكم وسبكم واتهامكم بانكم فئة مأجورة مجرمة.. هل ستقبلون بهذا التوصيف؟!.

البيان الخبيث
لقد جاءت محاولة الكيان غير القانوني المسمي بمجموعات الألتراس الأخير بإصدار بيان خبيث يرتدي فيه من يحركون هذه المجموعات ثوب البراءة ويدسون الأكاذيب من خلال كلمات تحمل الكثير من الضلال.
ففي البيان يصف من كتبوه هذه المجموعة بأنها من الجمهور والتوصيف الحقيقي انه كيان مأجور لصالح فئة لاتتسم بالإنسانية أو الوطنية شيء..

الجمهور المأجور
كيان يتاجر بدماء الأبرياء من أعضاءه لصالح أهداف المؤامرة علي مصر.. وكل الجرائم التي وقعت منهم منذ عام 2007 تؤكد أنهم يقودون الشباب المنجرفين في هذا التيار الي المهالك باسم حُب الأهلي والزمالك لايمكن أن  يكون من الجمهور.. ولكنه مأجور.

هؤلاء يصفون أنفسهم بأوصاف غير واقعية فيقولون في بيانهم المضلل أنهم من شباب مصر.. فهل شباب مصر هو الذي يخرب ويدمر في منشآت شعب مصر؟ وهل شعب مصر هو الذي يصنع فيديوهات  تستخدمها قنوات الخيانة والمنظمات الحقوصيهونية لاهداف تآمرية. شباب مصر هو الذي يحمل السلاح يدافع عن أرضه.. وعرضه.. وهم أيضاً من يعملون ليل نهار في كل مواقع العمل ليحصلوا علي لقمة العيش بالحلال ويصبح لهم قيمة ومكانة في بيوتهم وبين أهلهم..لا ان يكونوا مجرد اراجوزات في مؤامرات تحاك ضد بلدهم..

تبقي الحدود
الآن إما أن تكون مشجعاً محبُاً للكرة وتلتزم بكل الحدود الموضوعة لتكون  حُراً.. تتمع بالحرية في الاستماع بالكرة أو  تكون تحت طائلة القانون رقم71 لسنة 2017 الذي ينص في مادته رقم 90
يعاقب بالحبس وبغرامة لاتقل عن  خمسين ألف جنيه ولاتزيد علي مائتي ألف جنيه كل من أنشأ أو نظم أو ادار رابطة رياضية بالمخالفة للنظم الاساسية للهيئات الرياضية وفقاً لأحكام هذا القانون وتكون العقوبة الحبس الذي لاتقل مدته عن ثلاث سنوات والغرامة التي لاتقل عن مائة الف جنيه ولاتزيد علي ثلاثمائة الف جنيه اذا باشر المنتمون إلي هذه الكيانات غير المشروعة نشاطاً يعبر عن وجودها أو ينشر افكارها بأي صورة كانت.
قولوا "للكابو"
إذن وفقاً للقانون أنتم كمجموعة غير مشروعه  وليس لكم وجود فعودوا يا من كنتم من غير الملوثين الي صفوف الملايين من المصريين الذين رفضوا جرائمكم واذا دعاكم هذا "الكابو" الي التجمع  في أي مكان كان عليكم أن ترفضوا وتقولوا له إننا لا نقبل أن نرتكب جريمة ضد القانون..
قولوا لهم يكفيكم الملايين التي جمعتموها  بعد ان تاجرتم بأرواح أخوتنا.

عودوا مشجعين

هذه كانت نهاية كيان إجرامي استغل شباباً مصريين مساكين محبين للكرة وتاجر  بهم لصالح اغراض تآمرية.. هذه كانت نهاية الجرائم التي وقعت في ساحة الرياضة باسم هذا الألتراس الإرهابي الذي خدع المصريين ويحاول ان يعود ببيان خادع..
والآن حان وقت النداء علي الابرياء: "نحتاجكم في صفوف المشجعين والخروج من كيانات المأجورين".
متي تستقيل؟
كنت أتصور  أن المستشار مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك سيسارع بتقديم استقالته ويترك النادي ويقول: ان النادي الذي أحببته وتفانيت من أجله اذا وجدت خطرا يتهدده فسأترك الأمرلكي لا أكون السبب ولكي لا يحسب علي، ولكن للأسف لم  يحدث.. ومع الاستمرار يزداد الانهيار.. فمتي تكون التضحية من أجل الزمالك في أزمة يسقط فيها كل يوم  ابرياء وتسقط فيها قيمة ومكانة ناد كبير..
مصر والمغرب
كتبت في العدد الماضي عن آمال وطموحات المصريين في فترة ولاية أخري للرئيس السيسي ان يضع  سيادته خطة مصرية لاستكمال المنشآت الرياضية والبنية التحتية التي تتيح لمصر تنظيم كأس العالم أو الدورة الأوليمبية.
كان ماكتبته في العدد الماضي نابعا من ثقة في قدرة ومكانة مصر لان تفوز باستضافة أي من الحديثين الرياضيين الكبيرين وفي أن الرئيس الذي يقود بلاده لتجاوز المعدلات في الانجازات وتحقيق طفرات في العديد من المجالات.. وهو يستطيع ان يضع مصر في هذه المكانة بسهولة.
للأسف بعض المواقع الصحفية المغربية اتخذت هذا المقال في محاولة للوقيعة بين مصر والمغرب مدعين ان مصر ستحاول منافسة المغرب في حلم تنظيم مونديال 2026 رغم ان المهندس هاني ابوريدة رئيس الاتحاد المصري وعضو الفيفا أكد مساندة مصر للمغرب.. ورغم أنني لم اتطرق مطلقا لبطولة 2026.. وكان كل التركيز ان الهدف استكمال البنية الرياضية من العاصمة الادارية الي  محور قناة السويس والعالمين الجديدة وغيرها.. وهذا حق الشعب المصري وطموحه في قيادته. وأعتقد ان محاولات الوقيعة بين البلدين والشعبين الشقيقين المصري والمغربي لن تنجح من هذه الفئة المغرضة.. سنبقي نساند المغرب والمغرب تساندنا، كما تعودنا قبل إن تظهر الكيانات المغرضة.
>>>
هذا الرجل الذي جمع لنفسه حباً كبيراً في قلوب الملايين يدخل تحت يد الجراحين ليجري عملية ليست سهلة.. فكل الدعاء لقيمة رياضية أسطورية .. ألف سلامة لمحمود الخطيب.. شفاك الله وعافاك.



عدد المشاهدات 296

الكلمات الدالة :