رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

فاكرين بنين يامصريين؟!

نقطة نظام

3/25/2018 11:47:02 AM

لانحتاج إلي جهد كبير ونحن نقلب في الذاكرة ونستعيد صور قاتمة مؤلمة مفجعة تجسدت أمام أعيننا كانت هي المشاهد الحاضرة الدائمة لصورة مصرنا أمام العالم عبر وسائل الإعلام.
استعدت هذه الذكريات المؤلمة وأنا أجلس بين بعض أصدقائي نتابع المنتخب الوطني وهو يلعب أمام البرتغال بطل أوروبا في قلب سويسرا.
كانت حالة البهجة ونحن نهتف لبلدنا ونسعد بنجمنا الكبير محمد صلاح.. نلوح بالأعلام ونتطلع لأن نخرج فائزين علي بطل القارة الأوروبية.
صحيح أن هذا الهدف لم يتحقق وطار في آخر 3 دقائق بسبب بعض الارتباك الخططي والاطمئنان الزائد عن الحد ومحاولة فرد العضلات.. ولكن لازم نكون عارفين أننا قبل 5 سنين كنا نتطلع للقاء بنين في مباراة ودية بمصر ومش عارفين.
كان منتخب بنين يرفض لقاء المصريين لأن بلدهم ليست آمنة.. الآن نحن نلعب أمام البرتغال وكل وسائل الإعلام العالمية تتابع هذا الفريق المصري الذي يستعد لكأس العالم.. ولكي تضيف هذه المباراة والأخري التي ستقام اليوم أمام اليونان مزيدا من الارتفاع في أسهم الكرة المصرية بكل ما تتطلبه هذه الصناعة من مقومات أهمها الأمن والأمان.
لاشك ان هذه الحالة اضافت إلي الملايين من المصريين الذين يعملون في صناعة الرياضة قيما كثيرة تحتاج ان يخرجوا جميعا للدفاع عنها في التأكيد علي أن ما وصلوا له كان بفضل الله تعالي ثم الاستقرار والانتصار الذي يتحقق علي مخطط الصهيونية العالمي الذي ظهر علي السطح في 25 يناير 2011.. والحمد لله تحطم علي يد المصريين الواعين الذين انتشلوا بلدهم من براثن المؤامرة والمتآمرين.
الارتقاء بصناعة الرياضة ومن يعملون فيها وهم لايقلون عن 3 ملايين مصري بشكل مباشر ومثلهم بشكل غير مباشر يتطلب هذا النزول لتأكيد متانة الجبهة الداخلية المصرية وان هذا الشعب يحافظ علي بلده بالمشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية لأن الرياضيين ليسوا في حاجة الي من يذكرهم بان هناك من يقفون في الميدان العام المأجورين من الارهابيين ونحن نقف أمام اللجان لنساندهم وندعمهم بكل قوة فكل صوت نضعه في صناديق الانتخابات هو رصاصة في قلب المؤامرة والمتآمرين.
المصريون يعرفون أن الوقوف في طوابير الانتخابات أفضل ملايين المرات من الوقوف في طوابير اللاجئين أليس الأمر هكذا يا مصريين.

عدد المشاهدات 293

الكلمات الدالة :