رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

دروس الرئيس للمتخاذلين

نقطة نظام

3/4/2018 9:19:32 AM

حينما يطلب رئيس الجمهورية اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من يحاولون السخرية والتطاول علي جيش مصر في المسرحية المسمومة التي كشفنا في »أخبار الرياضة»‬ ما تحويه من ضلال ومحاولات هدم ضد قواتنا المسلحة فإن هذا القرار من قائد مصر يدل علي أنه يدرك حجم الخطر الذي يمكن أن تمثله مثل هذه الأعمال المتسترة بالفن وحرية الرأي ويقدر من خلال مسئولياته أن ما حدث من محاولات تخريب في مصر منذ 7 سنوات كانت بسبب بعض هذه الأعمال التي يقال إنها من قبيل الإبداع وهو للأسف مالم يدركه المسئولون في النادي.

واستخدم الإعلام والأقلام في التشويه والتشويش علي الوعي العام  لعدد من المصريين وهو الوعي الزائف الذي حذر منه الرئيس عبدالفتاح السيسي من قبل. طالب الرئيس وهو يضع يداً جديدة في مكان جديد من أرض مصر ليضيء فيه مشاعل الإعمار والتنمية  أن يقوم الإعلام الوطني بالتصدي لكل من يحاول بث الأكاذيب والتخريب والتشويه .

نعم سيادة الرئيس لقد قامت »‬أخبار الرياضة» بدورها وستواصل مع الكثير من زملائنا الصحفيين والإعلاميين الشرفاء.
إذا كان هناك رجال من هذا الوطن يحملون السلاح دفاعاً عن أرض مصر فإننا سنحمل القلم لندافع بالكلمة.


غيرة الأعضاء وغفلة الإدارة
كنا في جريدتكم »‬أخبار الرياضة» ومن خلال مقال كاتب السطور قد ألقينا الضوء وكشفنا ما يجري داخل نادي الصيد من عملية اختراق للعقول من تطاول علي ثوابت القوات المسلحة ومن قيمة تضحيات الجيش المصري ورجال الشرطة وأيضا ضرب ثوابت القيم والأخلاق والدين في إطار مسرحي.
تم عرض المسرحية التي تحمل اسم »‬سليمان خاطر» علي مدي 3 أيام وكان الأمر يمر بصورة عادية وتترسخ لدي الشباب كل معاني الكراهية للجيش والشرطة، لولا أن عدداً من أعضاء النادي الذين حضروا المسرحية الذين يمتلكون الوعي والغيرة علي بلدهم وعلي أولادهم اتصلوا بنا وطلبوا أن نكشف هذا الكم من التطاول.
من خشوا علي أبنائهم من هذا الضلال هالهم أن بعض المسئولين في النادي يستخفون بالقضية بل يلقون باللوم علي الجريدة والصحفي الذي كشف لهم ما يحدث تحت أعينهم.ولم يكن الأمر يحتاج للمكابرة وإنما جاء الصواب متأخراً من خلال البيان العاجل الذي صدر مؤخراً من مجلس الإدارة برئاسة محسن طنطاوي ويؤكد اعتراف المجلس بأن هناك من حاولوا الإساءة للجيش داخل النادي وتم اتخاذ الإجراءات القانونية معهم ،وهو تصحيح لموقف بدأ خطأ حينما انجرف المجلس وراء صحفي معروف بانتمائه للإخوان وسبق له بيع كتب لبعض المرشحين خلال الانتخابات ولايزال يضلل داخل النادي ليواصل التخريب بدعوة الدفاع عن اسم ومكانة الصيدوهو لايعرف أصلاً قيمة الوطن.
القرارات الحاسمة للمسرحية المسمومة
وكان التعاون الإعلامي من الزميلين الإعلاميين الكبيرين أحمد موسي علي قناة »‬صدي البلد» وتامر عبدالمنعم علي قناة »‬العاصمة» له أثره في مزيد من توضيح حجم الجريمة للرأي العام خاصة بعد أن تكشفت العديد من الحقائق من خلال هذا التناول الإعلامي للزميلين المدافعين عن مصر.
أولها: أن الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة أكدت أن المسرحية لم تحصل علي أي ترخيص بالعرض وفقاً لما يقتضيه القانون كما أكد الدكتور خالد عبدالجليل رئيس الرقابة علي المصنفات الفنية أن المسرحية خالفت القانون وتم عرضها في عرض عام دون موافقة جهات الرقابة.. وقرر استدعاء مخرج المسرحية الفنان الشاب أحمد الجارحي للتحقيق.
حماية المجتمعات من الاختراقات
ثانيها: أن المخرج الكبير شكري أبوعميرة قال في مداخلة مع الإعلامي أحمد موسي خلال استعراضه لمقال نقطة نظام إن محتوي المسرحية يحمل الكثير من التجاوزات غير المقبولة علي الجيش والشرطة ومؤسساتها وأنه بصفته عضو الهيئة الوطنية للإعلام قدم بلاغاً رسمياً ضد هذه المسرحية.
ثالثها: أن ما حدث في نادي الصيد من اختراق لعقول الأعضاء بهذه المسرحية التي تسخر من مكانة ضباط وجنود القوات المسلحة يعد جرس إنذار شديداً لكل الأندية والتجمعات الشبابية أن تحذر من مثل هذه التخريب الممنهج والمعُد بحرفية للنيل من الثوابت الوطنية.
المقاعد ليست أغلي من الوطن
هذا الإنذار الذي كنا والحمد لله من خلال ما كتبناه في العدد الماضي من »‬أخبار الرياضة» بكل شرف وإيمان ببلدنا وجيشنا وشرطتنا وقبلها قيم ديننا الحنيف وقيم مجتمعنا التي لا تقبل ما تضمنته المسرحية من تلميع الذي يشرب الخمر ويتعاطي المخدرات يجب أن يتخذ منه كل مسئولي الأندية منهاجاً لتطهير أنديتهم من أي تجاوزات وإن من يتركون المخربين خوفاً من خسارة أصواتهم في الانتخابات، فمن أجل الفوز بمقاعد مجلس الإدارة تهون الكثير من القيم ويتم إغفال الثوابت الوطنية.
غضبة القائد لحماية ابنائه
كانت غضبة القائد وهو في مدينة العلمين الجديدة دفاعاً عن ابنائه في الجيش والشرطة الذين يحاربون وايضاً دفاعاً عن ابنائه الذين يحاول أدعياء الدين والفن وأنصار الفوضي ومن لهم خطوط تماس مع منظمات وجهات خارجية ان يضللوهم ويقودوا عقولهم إلي الكراهية والهدم لمـؤسسات الدولة وعدم احترام كل ماتقدمه قواتنا المسلحة وكل الرجال للدفاع عن أمن وأمان مصر والمصريين.
كلمات تضيء الطريق
إننا في ختام هذه الكلمات نؤكد أن ما قدمناه في العدد الماضي لم يكن للهجوم عن نادي الصيد كما حاول بعض أعضاء مجلس الإدارة ان يصوروه ولكنه كان دفاعاً عن  النادي وأعضائه وعدم التستر علي المخربين والمفسدين إخوان الشياطين.
ونهدف الي حماية كل ابناء مصر في كل الاندية ومراكز الشباب وكل الهيئات الرياضية لأن حمايتهم تمثل حماية لمستقبل الوطن.  وتثبيت أبناء مصر في معركة الدفاع عن الأرض والعرض ضد المخطط الصهيوني الذي بدأ منذ سنوات طوال





عدد المشاهدات 344

الكلمات الدالة :