رئيس التحرير: أيمن بدرة
مقالات

الوفاء والبلاء

نقطة نظـام

11/5/2017 9:38:15 AM


السطور التالية لن تحمل ما يشفي غليلك حول خسارة الأهلي لكأس إفريقيا.
مرت مباراتاه مع الوداد بكل الأخطاء والاجتهاد وكانت المحصلة النهائية ضياع البطولة الإفريقية وعدم التأهل لكأس العالم للأندية.
> > >
إلي هنا لن أعيد وأزيد عن أسباب الخسارة فهناك عدد كبير من المحللين قالوا ما قالوا.. ومن المؤكد أن لسيادتك رأيك في أسباب الهزيمة الأخيرة والتعادل في الذهاب ربما يكون أفضل منها.
دعني انتقل بك إلي خسارة أشد وأقسي لو حدثت ولكن الحمدلله أنها لم تتحقق رغم أن عدداً غير قليل من المنتسبين للأهلي في آخر 4 سنوات كانوا حريصين علي تحطيمها.
> > >
انظر سيادتك إلي الصفحة المقابلة لهذا المقال ستجد صورتين للمهندس محمود طاهر رئيس النادي الأهلي مع محمود الخطيب أسطورة الكرة المصرية ونائب رئيس النادي السابق وكلاهما مرشحاً لرئاسة القلعة الحمراء في الانتخابات المقبلة.
> > >
الصورتان تحملان معاني كثيرة يتم دهسها كل يوم في القاهرة سواء في مقري النادي العريق أو عبر وسائل إعلام مختلفة تليفزيونية والكترونية ومسموعة ومقروءة.
قبل ساعات قلائل من هذا اللقاء في مقصورة ستاد محمد الخامس كان عدد من مؤيدي طاهر يسبون الخطيب في قلب النادي الأهلي بالجزيرة ولم يكن طاهر موجوداً ولكنها كانت فاجعة وكارثة في تاريخ القلعة الحمراء أن يتم التطاول علي رمز كبير جداً من رموز الرياضة في مصر.
> > >
في وقت كان الرجلان يتعانقان ويجلسان متجاورين منذ بداية المباراة كانت هناك حملات وترتيبات تعمل علي تشويه الرمز الأهلاوي الكبير في حالة تثير الذهول فهل يعود طاهر ويقف موقف المسئول ويمنع أنصاره من هذا التطاول أم أنهم قد أفلتوا من تحت سيطرته؟!
إن خسارة البطولة مؤلمة ولكنه ألم عارض، ولكن خسارة القيم والمبادئ عاهة مستديمة تشوه صورة جميلة ومنارة مضيئة في تاريخ مصر وهي من مخططات الهدم لكل مظاهر الفخر في مصر من مجموعة تستهدف إشاعة الإحباط.
> > >
الأهلي قلعة مبنية علي قواعد راسخة من الاحترام والأخلاق والوفاء يعرفها الأبناء والعشاق، تراها في صورة الراحل عم حسين عفيفي كبير المشجعين، وهي تزين المدرجات وفي وجود الخطيب في جنازته وبين أسرته يودعه.. أما الذين انتقلوا إلي الأهلي من حوالي 4 سنوات فقد حلوا بالبلاء علي كل القيم والأخلاق.. نسأل الله لهم الشفاء من هذا الداء.

عدد المشاهدات 2546

الكلمات الدالة :